الرئيسية » Fundamentals | المبادئ الأولية » العلاقة بين تحليل بيانات الإنترنت و وسائل الإعلام الإجتماعي

العلاقة بين تحليل بيانات الإنترنت و وسائل الإعلام الإجتماعي

Archives | الأرشيف

Categories | التصنيفات

Share this:

Facebook Twitter More...

RSS

 


   في الآونة الأخيرة أنشغلنا في تطوير موقعنا الإلكتروني، بعد أن اكتشفنا من تحليل بياناتنا أن هناك إقبالاً كثيفاً على الموقع وهذا إن دلْ على شئ إنما يدل على مصداقية رسالتنا التي هي إرساء قواعد موثوقة لتخصص تحليل بيانات الإنترنت

من الطبيعي أن تكون من مسببات هذا الإقبال الكثيف لزوار موقعنا هو مدى وجودنا وإنتشارنا بفعالية على وسائل الإعلام  الإجتماعي وكذلك إستمرارية كتاباتنا المضبوطة والموثقة وكثرة المعلومات الثرة فيها

 بالرغم من أن هذا الموقع يشتمل على مواضيع متخصصة لتحليل البيانات ولكن من الأشياء الطريفة غير المتوقعة التي لفتت إنتباهنا هو عند تحليلنا لبيانات الموقع وجدنا أن هناك كثير من الزوار يأتون من دول أجنبية والسمة الغالبة أن سكان تلكم الدول من غير متحدثي اللغة العربية

 من أهم قنوات الإعلام الإجتماعي التي أسهمت في إرسال  زوار إلى موقعنا هن: الفيسبوك يأتي في المرتبة الأولى ويتليها  الجوجل بلس  في المرتبة الثانية ومن ثم التويتر في المرتبة الأخيرة وهناك قنوات أخرى كثيرة فرعية ومنتديات لها  الفضل في إرسال أرقام مقدرة من الزوار

قد أدرجنا تجربتنا هذه مع وسائل الإعلام الإجتماعي كمقدمة لما سوف نسرده في هذا الموضوع من صلات وثيقة بين تخصص تحليل البيانات والإعلام الإجتماعي، سوف لن نتطرق لوضع إحصائيات عن عدد المشتركين في تلك الوسائل ولن نتطرق إلى الحديث عن أهمية الإعلام الإجتماعي فهناك مدونين كُثر من العالم العربي يشار إليهم بالبَنْان لهم باع طويل في الحديث المفيد عن تلك المجالات، ولكنه سيقتصر حديثنا عن العلاقة بين التخصصين في إطار التوسع والإنتشار على فضاء الإنترنت وتأثير كل منهما على الآخر

 نكاد أن نجزم أن تخصص تحليل بيانات الإنترنت قد يفشل فشلا ذريعاً أو لا يحقق الغرض الأساسي المنوط به إذا تعامل بشكل مستقل منفرداً بعيداً عن الإعلام الإجتماعي، حيث الإعلام الإجتماعي يعتبر لبنة أساسية في بناء الثقة والتواصل بين الزوار والإستفادة من آراءهم وإقتراحاتهم، وبهذا يكون الإعلام الإجتماعي أداة إنجاح وليست أداة مرح

 قد يغلب الظن عند الكثيرين أن الإعلام الإجتماعي هو وسيلة تواصل فقط بحيث يجعلها البعض قنوات للمرح أو الشغب مع أناس يعرفهم أو لايعرفهم،  عندما بحثنا في تحليل بيانات الإنترنت وجدنا أن هناك كثير من متصفحي الإنترنت والزوار يبحثون عن أشياء قد تبدو للشخص العاقل أنها ليست بذوي أهمية ولكن عندما نجد إصراراً متواصلاً من عدد من المتصفحين يقود ذلك إلى دهشتنا، وقع في أيدينا الأيام الفائتة موقع جوجل Google Zeitgeist الذي يجمع الكلمات البحثية الأكثر تداولاً ومن ثم تصنيفها على حسب إنتماءها إلى بلدان العالم. من المثير في الأمر وكذلك يعتبر مريباً أن الباحثين من الدول العربية على موقع جوجل يبحثون عن أشياء وشخصيات نعتبرها حسب تقديرنا الشخصي تصنف من سفاسف الإمور

367857-google-zeitgeist

نحن لسنا هنا لنجلس على مقعد القاضي لنصنف الأفراد إلى تافه أو جاد، ولكن ما لفت إنتباهنا وشغل تفكيرنا هو بالرغم من أولئك الأفراد أو الأشياء تأخذ الحد الأدنى من إهتمام الشخص العاقل ولكنها نجحت نجاحاً باهراً في جذب إنتباه وأنظار وعقول وسرقت أوقاتاً ثمينة من أشخاص كُثر

العلاقة بين وسائل الإعلام الإجتماعي وتخصص تحليل بيانات الإنترنت قد وضعتنا في موقف الحيرة الذي أصبح معضلةً  تواجه الباحثين في هذا المجال، ولنا أن نسأل أهل التخصص الآتي: هل الإعلام الإجتماعي أداة مرح أم أداة نجاح؟ وإن كانت أداة مرح فلماذا الشركات الكبرى والصغرى تستثمر فيها وإن كانت أداة نجاح فكيف هولاء الأقل شأناً وصلوا لتحقيق تلك الأرقام الفلكية من الإنتشار والشهرة

 وفي الختام أننا ننصح كل باحث بأن يزور موقع جوجل Google Zeitgeist ليرى ويبحث ويحلل عماذا يدور إهتمام متصفحي الإنترنت في بلاده أو الدوال المجاورة أو الدول العربية ككل ومقارنتها مع نظيراتها من الدول الأوربية والغربية؟ ولكني أنصحك قبل هذا أن تجلب معك أقراصاً للصداع والضغط ومرض  السكر حتى لا تتفاجأ أو تنقل إلى المستشفى جراء الصدمة

أرجو من القراء الإعزاء ألا يأخذوا الموضوع بشكل شخصي ما أردنا إلا أن تعم الفائدة

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: